بعد التحية… اليقظة والاستعداد

فضائح أكبر مقبلة لشرعية الكوارث!
ماهي الدوله التى يطالب بها الحنوبيين ، ؟؟؟؟
التآمر على الجنوب ومأساة طمس الهوية

بقلم : الدكتور حسين العاقل :

نأمل من أبناء شعبنا الجنوبي الأوفياء ومناضليه الأبطال وقواه الحية السياسية والمجتمعية, أن يتفهموا جيدا لطبيعة الأوضاع السياسية والاجتماعية والإنسانية التي تمر بها قضيتنا الجنوبية العادلة والمشروعة, وذلك لما تتعرض له مخاطر ومن مؤامرات احتوائية متوالية, ومن محاولات مكثفة يتم التخطيط لها من قبل قوى يمنية حاقدة ومحتلة وفاسدة, الهدف منها تحويل النضال التحرري لأبناء الجنوب من توحيد قدراتهم ومواقفهم وإمكانياتهم لمواجهة الإرهاب اليمني, إلى صراع مناطقي تناحري تحت مزاعم الاشاعات الكاذبة والادعاءات الزائفة ضد بعضهم البعض وترويج الاتهامات الباطلة بين قيادات الأجهزة الأمنية والمقاومة الجنوبية, وهناك من الجنوبيين المخدوعين والمغرر بهم ممن يقبلون للأسف على أنفسهم من القيام بمهام التنفيذ لتلك المخططات العدوانية والإجرامية..

لذلك نهيب بأبناء شعبنا الجنوبي العظيم بمختلف شرائحه الاجتماعية ومكوناته السياسية, إلى اخذ أقصى درجات الحذر والانتباه, والاستعداد واليقظة بروح عالية لمواجهة كل الاحتمالات المتوقعة, خصوصا وأننا جميعا ندرك ونعلم بأن ما تحقق لشعبنا من انتصارات كبيرة وقدرته على تجاوزه الكثير من الأزمات والمشاكل الصعبة والمعقدة, خلال السنوات القليلة الماضية, على طريق استكمال تطلعاته السياسية لاستعادة دولته المستقلة كاملة السيادة, ستدفع مراكز القوى الداعمة والممولة لعناصر الإرهاب باليمن, إلى تكثيف نشاطها التأمري باستخدام مختلف الأساليب الإعلامية والدعائية والتحريضية بين أبناء شعبنا وستعمل تلك المراكز العدوانية والاحتلالية على استغلال أبسط الاخطاء, بل أنها من المتوقع ستقوم من اجل تأجيج الفتنة بعمليات الاغتيال والاختطاف والتصفيات الجسدية بطرق بالغة الدقة والسرية وعلى وجه الخصوص في العاصمة عدن وفي محافظتي لحج وأبين والضالع.

ومع ذلك نحن على يقين بأن أرادة مناضلي شعبنا ومقاومته الباسلة وحنكة وجدارة قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي, ستتمكن بمشيئة الله من افشال وتحطيم كل المؤامرات ولن تستطيع مطابخ المتآمرين والإرهابيين من تحقيق مأربهم الانتقامية, مهما كانت قدراتهم وإمكانياتهم, فمعنويات جماهير شعبنا الجنوبي وقواه الحية بعون الله ستكون لهم بالمرصاد..

التحية والإجلال لأجهزة الأمن والمقاومة الجنوبية لتضحياتهم الكبيرة ويقظتهم الدائمة.. والمجد والخلود لشهدانا الأبرار والشفاء من الله العلي القدير للجرحى الميامين .

التعليق :

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي شبكة الطيف الاخبارية

COMMENTS