أحياء مديرية سيحوت تحتفي بعيد الأضحى المبارك بعدد من اللعاب الشعبية

قيادية في حزب الإصلاح ترد على تهديد اليدومي بتشكيل داعش يمنية
المجلس السياسي للمليشيات يعين محافظ للعاصمة عدن (تفاصيل)
بعد اصرار شعبي جنوبي على تنظيمها لدعم المجلس الانتقالي.. وسائل اعلام الاخوان تبدأ الهجوم على مليونيه 21 مايو القادمة

(شبكة الطيف ) سيحوت/ المهرة|
تقرير : عماد باحميش

أحتفلت أحياء مديرية سيحوت بمحافظة المهرة بأيام عيد الأضحى المبارك بعدد من الألعاب الشعبية القديمة منها لعبة الميدان والكبارة ولعبة العدّة
( الشبواني ) وقد بدأت أول فعاليات العيد في ثاني عيد الأضحى بلعبة الميدان حيث كانت الأنطلاقة من قبة الشيخ/ فرج بن علي الى ساحل سيحوت وسط حضور من جميع الفئات ذكوراً وأناث من كبار السن والشباب والأطفال حيث أخذ الجميع الصور التذكارية مع أهاليهم وأصدقائهم وأحبابهم ثم تمت العودة الى نفس المكان الذي تحركت منها اللعبة وأطلق الأجداد على هذه الليلة (بالتكويسة ) .

وفي ثالث أيام العيد صباحاً تم أستئناف لعبة الميدان وفيها كانت الزيارة الرسمية للشيخ باكريت وأقراء على الروحة الفاتحة وأستمر اللعب الى الساعة الحادي عشر ظهراً وأستمرت لعبة الميدان في نفس اليوم عصراً والزيارة الى بعض البيوت المعتاد عليها سنوياً كما أحتفلت باقي أحياء سيحوت بعيد الأضحى كلاً حسب عاداته فحي الثورة أحتفل بلعبة العدّة ( الشبواني) وحي الصيادين برقصة الكباراة الشعبية وذلك في نفس اليوم من ثالث أيام العيد .

أما رابع عيد الأضحى كان يوم تراثي بأمتياز حيث أختتمت عصراً لعبة الميدان في عرض تراثي شعبي نال أستحتان المشاهدين وفي المساء بدأت فعاليات لعبة الكبارة الحدث الأكبر والأروع لكلاً من حي الثورة وحي الشهداء وقد أستمرت اللعبة الى الساعة العاشرة مساءً وأستأنفت الساعة الثانية فجراً والى الساعة التاسعة صباحاً والجذير بالذكر تبداء وتنتهي الكبارة لكل حي في توقيت وأحد بمشاركة باقي أحياء سيحوت التي تنقسم بين هذا وذاك .

وأختتمت فعاليات عيد الأضحى برقصة الكبارة في خامس العيد في عرض تراثي شعبي نوعي مختلف حيث يلبس فيها اللباس الشعبي الخاص بالرقصة والأسعراض فيه أثناء اللعب وأنتهت اللعبة قبل المغرب كما يحضر هذه اللعبة في يوم الأختتام الاطفال والشباب وكبار السن والأناث بمختلف أعمارهم في عدد كبير وشعبي من مديرية سيحوت وضواحيها ومن مختلف مديريات محافظة المهرة والمحافظات المجاورة ودول الخليج .

كما لا ننسى أثناء معائدة الأقارب والأهل خلال أيام العيد تقام الزوامل والتنقل بها من بيت الى بيت وهي من الألعاب الشعبية بمديرية سيحوت حيث يتبادل فيها الشعراء التهاني وقصائد العيد .

التعليق :

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي شبكة الطيف الاخبارية

COMMENTS