العمل المؤسسي ، والتطبيل لاافراد

محافظ عدن يرفض أوامر قضائية
رئيس تحرير صحيفة (عدن الغد) يوجه رسالة هامة إلى جمال بن عمر واحمد عوض بن مبارك (نص الرسالة)
عمران:مقتل قائد كتيبة الخدمات الخارجية بالقوات الخاصة برصاص الحوثيين

(شبكة الطيف ) صالح محمد قحطان المحرمي

عندنا ترتبط قضايا الشعوب بافراد وتفتقد عمل الهيئات المؤسسي المنظم فانه الضياع بعينه ،،،
لقد عانا الجنوبيين وتحديدا الحراك الجنوبي السلمي منذ نشوءه من العشوائية والتخبط بسبب افتقاده لعمل الهيئات المؤسسي المنظم واعتماده على التمترس والولاء والتطبيل للافراد الذي راهن عليهم الجنوبيين في حل مشاكلهم وليس على العمل المؤسسي المنظم
ففي بداية الحراك تم الالتفاف والمراهنة على المناضل النوبة الذي انتهاء به الأمر إلى تخوينه ،
ثم رفع شعار ( البيض والعطاس بايرحع أيضا وبايرحع علي ناصر ) ولم يعود اي منهم بل وتم تخوين العطاس وعلي ناصر ،
وطبل للمناضل باعوم لفترة الذي حمل على الأكتاف أكثر من مرة وهتف في إحدى المليونيات ( لا قيادة بعد اليوم قائدنا فقط باعوم ) لكنه اليوم قد اصبح منسيا ،
وفي المقابل ظل التمسك بالرئيس البيض والتسويق له بانه الرئيسي الشرعي لجمهورية اليمن الديمقراطية على أمل ان ( اللي شبكنا يخلصنا ) متناسين أن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية قد وقع البيض على ذوبانها في الجمهورية اليمنية وان الرئيس البيض قد قبل ان يكون نائب لرئيس الجمهورية اليمنية وفات على الرئيس البيض نفسه ومن يسوقون له أنه من المستحيل ان تستقبل اي دولة الرئيس البيض بصفته الرئيس الشرعي لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وهي معترفة الجمهورية اليمنية وعندما كتبنا منبهين إلى أن الرئيس البيض قد قيد حركته بهذه التسمية لم يسمعنا احد بل تم تخوبننا ،،

مااردت ان أقول هو ان الجنوبيين مع الاسف قد راهنوا في حل مشاكلهم ومعاناتهم على الأفراد وليس على العمل المؤسسي المنظم وعمل الهيئات ويبدو أن هذا المرض قد انتقل إلى مؤسسات الدولة وباتت هناك وحدات ومليشيات بأسماء قادتها من كتائب ابو فلان الخ وهذا يذكرني لما قاله المناضل عوض الحامد الله يرحمه لمن يسمون ممتلكات الشعب بأسماء أفراد ،،،

ولذلك فاننا نحب ان نؤكد من انه اذا كان في الأمس قد تمت المراهنة على النوبة وباعوم والبيض والعطاس وعلي ناصر وغيرهم من الرموز القيادية التي تم التمترس خلفها والتطبيل لها ، فإن المراهنة اليوم كما يسوق لها البعض على اللواء عيدروس الزبيدي لمن سوقوا لمن قبله والذي بدون شك اذا لم يرتبط عمله بعمل مؤسسي منظم من خلال الهيئات والاحتكام للوثائق فإنه لن يكون افضل حظا ممن سبقوه ، مع اقرارنا باهمية دور الفرد بل ان دور الفرد مهم في التاريخ وهناك رجال لعبوا ادورا مهمة وخلدهم التاريخ عندما يكون هذا الدور متكامل ومنسجم مع العمل الجماعى للهيئات ويرتبط بالعمل المؤسسي المنظم ،

لذلك نقول أنه لايمكن للجنوبيبن الخروج من هذه الأزمة وضياع الفرص واهدار الطاقات والإمكانيات بدون عمل مؤسسي منظم واضح الأهداف والوسائل ومن خلال الهيئات ، وان المراهنة على الأفراد مهما كانت امكانياتهم واخلاصهم بدون الهيئات وعمل مؤسسي منظم هو مزيدا من إهدار الفرص والضياع وان تجربة عشرة سنوات من عمر الحراك في العمل القيادي والمراهنة على الأفراد جديرة ان نتعلم منها ،،،،

كلمة أخيرة نقول للجنوبيين اتركوكم من التمترس والتطبيل الأعمى للأفراد تمترسوا حول الجنوب وقضيته العادلة ،
لا تراهنون على الأفراد بل راهنوا على عمل الهيئات المؤسسى المنظم بادبيات واضحه الأهداف ،،،

ملحوظة
كنا قدكتبنا من سابق العديد من المواضيع بهذا الصدد منها :

لا ، للتمنرس والتمحور خلف الأفراد في 2 ديسمبر 2010م

لا مستقبل للحراك بدون عمل مؤسسي في 9 ديسمبر 2010م

صالح محمد قحطان المحرمي
4 سبتمبر 2017م

التعليق :

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي شبكة الطيف الاخبارية

COMMENTS